نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بجرسيف، بقاعة دار الطالب و الطالبة، يوم الاربعاء 03 يوليوز 2019، بمناسبة عيد العرش المجيد حفلا على شرف التلميذات والتلاميذ المتميزين برسم الموسم الدراسي 2019/2018.

حضر هذا الحفل الختامي إلى جانب عامل صاحب الجلالة على اقليم جرسيف الكاتب العام لعمالة إقليم جرسيف و  باشا المدينة، و رئيس المجلس الاقليمي لجرسيف و رئيس جماعة جرسيف و المدير الاقليمي لقطاع التعليم وعدد من رؤساء المصالح الخارجية وشخصيات مدنية وعسكرية،  و أطر المديرية الإقليمية ورجال ونساء التعليم، عدد كبير من التلاميذ و التلميذات بالاضافة  لعدد من امهات و آباء وأولياء التلاميذ والتلميذات.

ألقى ادريس واحي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني كلمة بالمناسبة رحب من خلالها بضيوف هذا الحفل الذي يأتي تنظيمه بمناسبة عيد العرش المجيد و احتفالا بالتلاميذ و التلميذات المتفوقين دراسيا خلال الموسم التربوي الحالي ،وتحدث  في كلمته ايضا عن عدد من المشاريع المنجزة خلال هذه السنة مشروع  بناء 43 حجرة جديدة وتطوير عدد من الحجرات، وذكر ببرنامج الدعم الاجتماعي لتحقيق الإنصاف و المساواة لولوج المؤسسات التعليمية، وبرنامج تيسير و تعميمه لعموم جماعات الإقليم عوض ثلاث جماعات فقط الموسم الماضي.

كما أكد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية على أهمية تنزيل برنامج مليون محفظة و توسيع شبكة المدارس الجماعات حيث يتم بناء مدرسة جماعاتية جديدة بتادرت و تجاوزت الأشغال بها نحو % 70 ،وبناء أخرى برأس لقصر سيتم الشروع فيها قريبا.

كما تحدث المسؤول التربوي عن شبكات مدارس الفرصة الثانية من الجيل الجديد ومستجدات الدخول المدرسي و تعميم المسار الدولي بعموم المؤسسات وارساء الباكالوريا المهنية و تعزيز التحكم في اللغة الأجنبية.

و اكد في كلمته ان المديرية قد انخرطت بشكل جاد  بكل مكوناتها للتشجيع على التمدرس و محاربة الهدر المدرسي، و تنزيل عدد من المشاريع التربوية الهادفة و المهمة تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية مبرزا أنه قد تم تخصيص لهذا البرنامج غلاف مالي مهم، مستحضرا حجم تضحيات الأسرة التعليمية،  و منوها في كلمته بالمتفوقين و المتفوقات دراسيا خلال هذا الموسم. و حتهم على النزيد من العطاء، و مشيدا في ذات الوقت بجهود عامل الإقليم ودعمه للقطاع بشكل مستمر .

وفي ختام هذا الحفل قدمت جوائز وهديا و شواهد تقديرية على المتفوقات و المتفوقين  وبعض الفاعلين في القطاع و المتألقين جهويا ووطنيا في مختلف المسابقات الثقافية و الرياضية و كذا المؤسسات التعليمية النشيطة في المجال البيئي كما تخللتها وصلات فنية غنائية  من إبداع تلاميذ وتلميذات المدارس التعليمية، من تأطير استاذ التربيه الموسيقيه محمد بنيس و عدد من الاطر التربوية .