أقدم مسن مغربي على تسديد ضربة قوية بواسطة مطرقة إلى زوجته النائمة على سرير غرفة نومهما، صبيحة يوم الاحد الماضي، حيث لفظت انفاسها الاخيرة متاثرة بجروحها الخطيرة التي أحدثتها المطرقة.

وبعدما تأكد الزوج من خطورة ما قام به ترك أداة الجريمة والضحية غارقة في دمائها، وغادر المنزل بحي المصلى بوادي زم، وقصد مفوضية الشرطة، ليبلغ عن جريمته وسلم نفسه لعناصر الشرطة.

وعند سؤاله عن أسباب اقتراف هذه الجريمة، أكد ان زوجته كانت ترفض معاشرته جنسيا.