صباح هذا اليوم 15 ابريل بالنقطة الرابطة بين حي النجد وحرشة كامبير على الطريق المعروفة لذا ساكنة المدينة بشارع “سبويه”، علقت عجلات شاحنة لنقل الرمال بإحدى بالوعات الصرف الصحي الموجودة على طول مجموع طرقات المدنية، لتكشف من جديد، فيما يشبه الصدفة، بهشاشة البنية التحتية بحي النجد وببعض الحياء الأخرى التي تُوصف بالأحياء القديمة.

حسب تصريحات عدد من ساكنة هذا الحي والأحياء المجاورة، فإن شبكة الصرف الصحي بهذه الأحياء كثيرا ما تعرف عدة مشاكل راجعة أمرها إلى قدم الشبكة من جهة وإهمال الجهات المسؤولة وغياب إصلاحات فورية تعكس اهتمام هؤلاء بمصلحة المواطنين، من جهة ثانية.

ومن جهة أخرى أشار البعض الآخر إلى عدم احترام شاحنات نقل الرمال للقوانين الجاري بها العمل في هذا المجال، انطلاقا من الحالة الميكانيكية لهذه الشاحنات مرورا بالكميات المسموح حملها من رمال وأحجار وغيرها، وصولا إلى عدم انتباه سائقيها والأخذ بعين الاعتبار المسالك والممرات الموجب قطعها أو المرور منها لتفريغ شحناتهم.

02  04