أفاد مصدر مطلع أن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، شرع في تصفية الحساب مع المعارضين لتوليه منصب الأمين العام، بحرمانهم من الترشح باسم حزب الاستقلال في الانتخابات الجماعية المقبلة، سيرا على نهج حليفه في المعارضة البرلمانية، إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي.

وأوضح المصدر أن قيادة وأعضاء تيار « بلا هوادة » لن تكون لهم مكانة ضمن اللوائح الانتخابية للحزب في مقاطعاتهم ودوائرهم، ومن بينهم أحمد أفيلال، نجل القيادي الاستقلالي السابق، والأمين العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، بنجلون الأندلسي.

وأشار المصدر إلى أن حزب الاستقلال سيرشح خالد جبري، والذي سبق أن ترشح بأسماء أحزاب أخرى عدة، آخرها الحزب العمالي والأصالة والمعاصرة، بدل أحمد أفيلال، القيادي بتيار « بلاهوادة »، علما أن فشل، في انتخابات سابقة، في الفوز بمقعد بالجماعة الحضرية للدار البيضاء، فيما أن أحمد أفيلال عضو بمجلس المدينة.

واعتبر المصدر أن إقصاء أحمد أفيلال بداية لتصفية باقي أنصار عبد الواحد الفاسي، منافس شباط على الأمانة العامة.