بعد سلسلة من النضالات البطولية التي خاضها عمال شركة أنيشتراد بتأطير من مكتبهم النقابي ، على خلفية ما لحقهم من تحقير وإهانة من طرف الشركة المشرفة على حراسة المؤسسات التعليمية بإقليم جرسيف، وبعد تدخل عدد من الجهات وعلى رأسها عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف، عمل مسؤولي الشركة على در الرماد في عيون عمالها بصرف مبالغ زهيدة لم تنفع مع ما راكموه من ديون، وبعد أربعة أشهر أخرى من الانتظار لصرف حوالاتهم لم يجد هؤلاء العمال بدا من التوجه من جديد بندائهم  إلى عامل الإقليم من خلال رسالة مفتوحة نعرضها على زوارنا كما توصلت بها إدارة جرسيف 24 :

“” يشرفنا سيدي العامل أن نتقدم لجنابكم بطلب تدخلكم السريع من أجل فك الضرر الذي لحق بنا نحن عمال الأمن الخاص بالمدارس والإعداديات والثانويات، جراء تماطل الشركة التي تسهر على تسيير شؤون الحراسة “أنيشتراد” في صرف أجورنا شهرياٌ إذ أنه لم نتقاضى أجورنا لمدة أربعة أشهر كاملة .فكيف يمكن لأي كان العيش دون أجر في ظل المسؤوليات الملقاة على عاتقنا .

وكما تعلمون سيدي العامل، التعنت الكبير الذي قامت به الشركة حين حاولت توقيف  مجموعة من العمال بداعي أنهم قاموا بالإضراب من أجل صرف أجورهم الشيء الذي لم يحصل لحد اليوم ،بالرغم من تدخلكم المشكورين عليه طبعاٌ.

وكما نحيطكم علماٌ أن كل العمال المنحدرين من مدينة ميسور قد تم صرف أجورهم بدعوى أنهم أبناء مدينة صاحب الشركة “أنيشتراد” ،تاركين باقي العمال يتخبطون في تدبير أمور عيشهم وهذا ما يكرس لسياسة <باك صاحبي> في ظل دولة الحق والقانون ضارباٌ كلام السيد رئيس الحكومة عبد الإله  بنكيران (الأجر مقابل العمل)عرض الحائط ونحن نعمل دون أجر هذا عار بالنسبة لرعايا ملك يريد الخير للبلاد والعباد نصره الله وسدد خطاه .

وبما أنكم سيدي العامل المحترم الممثل لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وأعلى سلطة في الإقليم، نرجو منكم التدخل الفوري من أجل فك المشاكل المتعلقة بصرف أجورنا لضمان عيشنا الكريم .

      وفي انتظار تدخلكم  لفك  هذا المشكل تقبلوا منا سيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم مدينة جرسيف فائق الاحترام والتقدير وشكرا “”

     عمال شركة أنيشتراد