لقيت، اليوم الخميس 14 غشت،  فتاة تنحدر من دوار المروج بجماعة الورتزاغ بإقليم تاونات حتفها غرقا وذلك بواد ورغة غيربعيد عن مركز الورتزاغ.
وكانت الضحية (ب. ت)، 17 سنة، تلميذة بمستوى الأولى باكالوريا بالثانوية التأهيلية محمد السادس بالورتزاغ،  تقوم بجولة على ضفاف النهر رفقة أفراد من عائلتها قبل سقوطها داخل مجرى الوادي وذلك بعد تناولهم وجبة الغذاء في حفل زفاف، حيث لم تفلح محاولات مرافقيها في إنقاذها من الغرق نظرا لعمق مكان المجرى.

وقد تمكن أحد أفراد عائلتها من انتشال جثتها من قعر النهر قبل أن تصل عناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان، حيث نقلت جثة الضحية إلى مستشفى الغساني بفاس قصد إخضاعها للتشريح الطبي.

هذا، وكانت الضحية تستعد لعقد قرانها في الأيام القليلة القادمة غير أن قدر الله شاء أن يحول دون ذلك، لتتحول فرحة انتظار موعد العرس إلى مأتم.

تاونات نيوز