مراسلة //

نظم صباح اليوم الإثنين 27 مايو 2019، سكان دوار “لمطاهرة فدان الشيح ” جماعة لمريجة ، عمالة إقليم جرسيف، وقفة احتجاجية أمام قيادة لمريجة، بسبب “الوضعية المزرية التي أصبح عليها الدوار منذ شهور بسبب غياب تام للماء الصالح للشرب”.

وذكر مصدر محلي أن المحتجون طالبوا خلال إحتجاجهم السلمي قائد قيادة لمريجة الذي إستطاع بفعل حسن تواصله إمتصاص غضب الساكنة.

كما طالبوا عامل الإقليم بوضع حد لما أسموه “الاستخفاف و الإقصاء ضد ساكنة دوار لمطاهرة ككل و في كل المجالات و منذ سنين “، مطالبين بالاستجابة لمطلبهم الاستعجالي الذي هو توفير الماء الصالح للشرب والذي اعتبروه مطلبا إستعجاليا، عادلا ومشروعا ناهيك عن مجموعة من المشاكل و الاكراهات .

وأبرز المصدر أن تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية جاء على خلفية فشل جميع نداءات ساكنة الدوار للمسؤولين بالتحرك من أجل حل مشكل الماء الذي يعاني منه الدوار منذ عدة شهور والمتمثل في غياب تام للماء بكل الدوار رغم وجود الشبكة و تذخلات الجماعة المتكررة بإمكانياتها الضعيفة ، حيث أصبح حل المشكل فوق طاقتها و يوجب تذخل خارجي ، خصوصا وأن المنطقة تعرف أجواء حارة في شهر رمضان و موسم الصيف و غور المنبع المائي الوحيد الذي كان يعتبر بديلا ( العين ).

يذكر أن الدوار يستفيذ ضمن مشروع يشمل مجموعة دواوير بني أخلفتن و لمطاهرة (1800 منزل ) ضمن مشروع بئر و خزان واحد منذ سنة 2005 و لم يتم تحديثه رغم الزيادة المهولة لعدد المستفيدين ، حيث يتم التوزيع عن طريق التناوب بين الدواوير .

ونبه المصدر ذاته ، إلى أن سكان الدوار المذكور سبق لهم أن وجهوا عدة شكايات للمسؤولين بما فيهم عامل الاقليم عبر عريضة وجهت له منذ أزيد من سنة، من أجل رفع الضرر الذي لحق بهم جراء عدم توفرهم على الماء وبالتالي عدم استفادتهم من هذه المادة الحيوية، إلا أن كل الشكايات حسب المصدر ذاته، ووجهت بالتجاهل وعدم الاهتمام مما دفع بالمواطنين إلى تنظيم هذه الوقفة مؤكدين أنه لم يبقى لهم بديل غير الاحتجاج بكل الوسائل و التصعيد وارد بعد أن أبدى المحتجون إستعدادهم لتنظيم إعتصام رفقة عائلاتهم أمام مقر العمالة تتبعها مسيرة جماعية نحو جهات مسؤولة حيث لم يعد مجالا للتراجع أما إستفحال الوضع .