وقع حادث سير على طريق المريوطية في حي الهرم بالجيزة، صباح اليوم السبت 21 مارس أسفر عن وفاة العشرات، بسبب سقوط أوتوبيس كان يقلهم في مصرف لمياه الري.

وسقط الأوتوبيس التابع لشركة أوراسكوم تيلكوم المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، في ترعة المريوطية، أثناء نقلهم من منازلهم إلى مقر عملهم في فروع الشركة في مدينة السادس من أكتوبر، جنوب العاصمة المصرية القاهرة.

وقال اللواء مجدى الشلقانى مدير الحماية المدنية في الجيزة، فى تصريح له، إن قوات الإنقاذ تمكنت من انتشال 35 جثماناً، وجار البحث عن ضحايا محتملين، مشيرا إلى أنه تم الدفع برافعة لانتشال الأوتوبيس والمساعدة في انتشال جثث الضحايا.

وتم نقل الجثث التى تم انتشالها إلى مستشفى الهرم القريبة من موقع الحادث، الذي حصل إثر اصطدام عدد من السيارات على الطريق الدائري.

فيما أرجع إسماعيل عبد الواحد رئيس حي الهرم، الحادث إلى انفجار أحد إطارات السيارة فوق الكوبري، ما أدى إلى اختلال عجلة القيادة بيد السائق وسقوطها في الترعة من أعلى، مشيرا إلى الأوتوبيس التابع لشركة أوراسكوم وكان في اتجاهه من وسط القاهرة إلى مدينة السادس من أكتوبر.

وتضاربت الأرقام بشأن عدد الضحايا، فبينما قالت الوكالة اللألمانية للأنباء والتلفزيون المصري إن عددهم يصل إلى 35 قتيلاً، قالت وسائل إعلام مصرية إن العدد يصل إلى 26 قتيلاً، من إجمالي 56 شخصاً كان الأوتوبيس يقلهم إلى مدينة السادس من أكتوبر.

وقال مصدر طبي في مستشفى الهرم، التي نقل إليها الضحايا، إن العدد يصل إلى 13 قتيلاً. وأضاف أن الرقم مرشح للإرتفاع، لا سيما أن الأوتوبيس سقط من إرتفاع شاهق، من فوق الكوبري، في مياه الترعة العميقة. ولفت إلى أن غالبية حالات الوفاة، جاءت نتيجة الغرق.

وقال شهود عيان لـ”إيلاف” إن الأوتوبيس سقط من أعلى كوبري في ترعة المريوطية، بعد إختلال عجلة القيادة من أيدي السائق، دون أن تعرف الأسباب التي أدت إلى إختلال عجلة القيادة.

وفي السياق ذاته، لقيت أسرة مكونة من خمسة أفراد مصرعهم في حادث سير آخر في محافظة أسوان جنوب مصر.

ووفقاً لمحضر الشرطة، فإن الحادث وقع نتيجة اصطدام سيارة ملاكي بشاحنة على الطريق الصحراوي الغربي “أسوان- القاهرة” أمام قرية الغنيمية بمركز إدفو.

وانتقلت ثلاث سيارات إسعاف لنقل الضحايا إلى مشرحة إدفو العمومية.

وتبين من تحريات الشرطة مصرع ( صلاح محمد مكي، 49 عاما)، موظف بالهيئة العامة للسد العالي وخزان أسوان، ومقيم في منطقة المحمودية التابعة لحي جنوب مدينة أسوان، وزوجته (أماني نور الدين حسن، 44 عاما)، موظفة في الهيئة العامة للسد العالي وخزان أسوان، وأبنائهم (عمر، 12 عاما، وعبدالرحمن، 11 عاما، ومصطفى 9 أعوام). وتبين أن الأسرة كانت في طريقها الى سوهاج لعلاج الزوجة “أماني”، كما فرت شاحنة النقل عقب التصادم مباشرة.

ووفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية، فإن “مصر تحتل المركز الأول في نسبة الوفيات بسبب حوادث الطرق على مستوى العالم بمعدل 41.6 لكل مائة ألف نسمة”.

وقالت المنظمة في آخر إحصائية لها صادرة في شهر نوفمبر الماضي إن عدد الوفَيات جراء حوادث الطرق في مصر يتجاوز الخمسةَ عشَر ألفا، بينما تقدر المصابين ب50 ألف شخص سنوياً، ما يجعل معدلَ القتلى في مصر ضِعف المعدل العالمي.

فيما تقدر هيئة الطرق والكباري المصرية أعداد حوادث الطرق في مصر بـ 13ألف قتيل و40 ألف مصاب سنوياً. وتقدر الخسائر الإقتصادية بنحو 17 مليار جنيه سنوياً