عثرت السلطات الفرنسية الخميس على جثث خمسة أطفال في منزل بجنوب غرب البلاد في ما يبدو انها أسوأ جريمة قتل اطفال تشهدها فرنسا منذ خمسة اعوام، بحسب ما اعلن مصدر قريب من الملف.

وعثر والد الرضيع الاول على جثة ابنه عند الساعة 7,30 (6,30 تغ) من صباح الخميس داخل حقيبة عازلة للحرارة في المنزل العائلي، حسب ما اعلن مصدر مقرب من التحقيق مساء الخميس لوكالة فرانس برس.

ثم عثر رجال الشرطة “خلال عملية تفتيش على اربع جثث اخرى” في براد.

وقد نقلت الام البالغة من العمر 35 عاما التي “على ما يبدو انجبت طفلها لوحدها في منزلها” الى المستشفى في بوردو حيث تم اخضاعها “لفحوص نسائية ونفسية”.
وأوضح المصدر ان المرأة “لم تعان من قبل على ما يبدو من اضطرابات نفسية”. واوضح ان الوالد الذي يبلغ من العمر 40 عاما اعتقل مساء الخميس.

وللأب وزوجته ابنتان تبلغان من العمر 13 و15 عاما. ويعمل الرجل وزوجته في المجال الزراعي ويعيشان على ما يبدو حياة طبيعية.

وتعود اخطر جريمة قتل اطفال في فرنسا الى العام 2010 حين اقدمت ام على قتل اطفالها الثمانية في فيلر-او-تيرتر بشمال فرنسا.