اضطرت امرأة في عقدها الثالث، إلى وضع مولودها في الشارع العام، على بعد أمتار  قليلة من الباب الرئيسي لمستشفى محمد السادس بمدينة أبي الجعد.

وذلك بسبب غياب الأطر المختصة في التوليد، وكذا بفعل احتجاج شقيق المرأة، الذي رفض إدخال شقيقته التي كانت في حالة حرجة نتيجة آلام المخاض إلى قسم النساء والتوليد، بحجة غياب الأطر الطبية المتخصصة في التوليد.

ليقوم بإخراجها إلى الشارع العام، أمام أنظار السلطات المحلية وعناصر الأمن، الذين كانوا في مفاوضات مع عائلة المرأة من أجل إعادة إدخالها إلى المستشفى بعد ما تم إحضار إحدى المولدات.

واستنادا إلى مصادر مطلعة، فإن وكيل الملك أمر على الفور باعتقال أربعة أشخاص من عائلة المرأة، والتحقيق معهم، بخصوص ما أقدموا عليه من عرقلة لحركة السير بمدخل المستشفى.