مازالت جهة الدار البيضاء سطات تستأثر بأغلب حالات الإصابة بكورونا، فمن بين 66 حالة التي تم اكتشافها خلال 24 ساعة الماضية، 49 حالة كانت في هذه المنطقة الجغرافية

من جهة أخرى؛ سجلت 14 حالة بطنجة تطوان الحسيمة، وحالتان في جهة مراكش آسفي، وحالة واحدة بجهة بني ملال خنيفرة؛ فيما لم تسجل باقي الجهات أي إصابة، وهو ما يجعل نسبة انتشار المرض تقدر بـ21,4 حالات لكل 100 ألف نسمة.

وحسب ما تم إعلانه خلال التصريح الصحافي لوزارة الصحة، اليوم السبت، فإن معدل الفتك استقر في 2,6 بالمائة؛ في حين ارتفعت نسبة التعافي إلى 69,4 بالمائة.

وانخفضت الحالات بأقسام الإنعاش إلى 18، 7 من بينها في جهة الدار البيضاء سطات، و6 حالات بطنجة تطوان الحسيمة، ثم 4 حالات بمراكش آسفي، وحالة واحدة بفاس مكناس؛ فيما يبلغ عدد الحالات النشيطة 2175، بنسبة 6 لكل 100 ألف نسمة.

ويستمر اكتشاف أغلب حالات كورونا بالمغرب في إطار منظومة تتبع المخالطين للحالات التي سبق اكتشاف إصابتها، إذ من بين الحالات الـ66 المكتشفة حديثا تتواجد 55 إصابة من ضمن المخالطين؛ بنسبة اكتشاف تصل إلى 48 في المائة.

جدير بالذكر أن الحصيلة التراكمية للإصابات بلغت 7780 حالة في المغرب، موزعة على 2619 في جهة الدار البيضاء سطات و1337 في مراكش آسفي، و1092 بجهة طنجة و1000 في فاس مكناس.

كما بلغ المجموع ذاته 702 بجهة الرباط سلا القنيطرة و586 في درعة تافيلالت و187 بجهة الشرق، و115 في بني ملال خنيفرة و88 في جهة سوس و43 بكلميم وادي نون، و5 بجهة الداخلة و4 في العيون الساقية الحمراء.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.