بعد الفيضانات التي عرفتها العديد من المدن المغربية، والتي أودت بحياة 36 مواطنا حسب وزارة الداخلية، و وسط مخاوف من ان تتفاقم الأوضاع نتيجة التساقطات المطرية التي تشهدها مختلف المناطق خلال نهاية الاسبوع، من المنتظر أن يمثل كل من وزير الداخلية محمد حصاد، ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك عزيز الرباح أمام البرلمان لتوضيح الأمور حول هذا الموضوع.

وفي هذا الصدد، طالب فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب في مراسلة موجهة إلى رئيس مجلس النواب، بعقد اجتماع مشترك للجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، ولجنة الداخلية، بحضور كل من حصاد والرباح ، وذلك “نظرا لما خلفته التساقطات المطرية الأخيرة من أضرار جسيمة في الأرواح والممتلكات والبنى التحتية”.

هذا ويذكر أن عبد الله بوانو رئيس فريق المصباح بمجلس النواب كان قد دعا إلى تنظيم مهمة برلمانية استطلاعية مؤقتة، لـ”تحديد المسؤوليات وترتيبها فيما شهدته مناطق الجنوب والجنوب الشرقي للمملكة نهاية الأسبوع الماضي من فيضانات” ، وهي لجنة من شأنها “تعرية الإرث السابق في البنية التحتية الطرقية، وتحدد مكامن الخلل في القناطر المشيدة على بعض الأودية،” على حد تعبير بوانو. وهو الطلب الذي تقدمت به فرق المعارضة أيضا في كل من مجلسي النواب والمستشارين.