في أقل من أسبوع سجل ثاني حادث مميت لقطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية على مستوى مدينة آسفي، بعد أن دهس، يوم الجمعة الماضي، على الساعة الثالثة بعد الزوال، قطار كان قادما في اتجاه محطة آسفي مواطنا بالقرب من الأحياء الجنوبية المقابلة لمعامل تصبير السمك.

وقال شهود عاينوا هذه الحادثة المميتة إن القطار كان قادما بسرعة داخل المجال الحضري وفي منطقة غير محروسة وقريبة جدا من الأحياء السكنية، وإن شخصا كان مارا على مستوى السكة الحديدية تطايرت أشلاؤه بسرعة لقوة الاصطدام المباغت.

وتأتي هذه الحادثة بعدما دهس قطار آسفي عربة على مستوى قنطرة بوكدرة، خلفت وفاة شخص وإصابة آخرين بجروح بالغة، في ظل تقادم تجهيزات المكتب الوطني للسكك الحديدية، وانعدام دوريات الصيانة، وبقاء العديد من الممرات السككية غير محروسة.