في سابقة من نوعها و مباشرة بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات المهنية و على الساعة العاشرة ليلا من يوم الجمعة 07/08/2015، دعا قائد وحدة المخزن م م 235 أفراد وحدته إلى اجتماع طارئ.

و من مفاجئات هذا الاجتماع تقديم التهديد و الوعيد لأحد أفراد وحدته ” دون ذكر اسمه ” بدعوى أن أخاه عضو بالمجلس القروي لبوعنان و ممكن أن يترشح للإنتخابات الجماعية 2015.

و تجدر الإشارة إلى أن المعني بالتهديد هو الوحيد من بين أفراد الوحدة الذي لديه أخ بالمجلس القروي ببوعنان.

و نظرا لما لهذه الممارسات من تأثير سلبي على السير العادي و الديموقراطي للعملية الانتخابية ، و ما تمثله من ضغط معنوي على أفراد الوحدة و خاصة أسرهم في الاختيار الحر للمرشحين فإننا :

– نتساءل عن الأسباب و الدواعي التي دفعت بالضابط السامي إلى هذا التصرف؟
– نتساءل عن الجهة التي يخدم لصالحها؟
– نتساءل عن الحزب السياسي الذي ينتمي له ؟

كما أننا نطالب من الجهات المعنية بأن تضرب بقوة على يد كل من تسول له نفسه إفساد و تسميم جو الاستقرار و الطمأنينة الذي ينعم به وطننا الحبيب.

بوعرفة بريس