أوقفت مصالح الدرك الملكي، الخميس، شابا، يبلغ من العمر حوالي 20 سنة، يلقب بـ”ميلانو”، للاشتباه في تورطه بارتكاب جريمة القتل التي ذهبت ضحيتها، ليلة الأربعاء، الشابة “أ. عائشة”، العازبة والبالغة من العمر 42 سنة، عندما كانت في طريق عودتها من عملها بنادي المدرس بمركز أوطاط الحاج التابع لإقليم بولمان.

ووفقا لما أكدته مصادر مطلعة، أُطيح بالمشتبه في تورطه في هذه الجريمة، التي هزت بلدة أوطاط الحاج في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، بمنزل أسرته بدوار أعلطات ضاحية مركز أوطاط الحاج.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الشاب المعني، المبحوث عنه والذي كان لحظة توقيفه في حالة تخدير قوية، يخضع حاليا للبحث التمهيدي من لدن مصالح الدرك الملكي على خلفية اقتراف هذه الجريمة.

وحسب ما أوردته مصادر مطلعة، عُثر على الضحية، التي كانت تقيم، قيد حياتها، برفقة والدتها المسنة، جثة هامدة داخل حمام مهجور، غير بعيد عن منزل أسرتها الكائن بحي الحرشة، مبرزة أن الجثة كانت مجردة من ملابس صاحبتها ويظهر عليها آثار الاعتداء المفضي إلى الموت على مستوى الرأس والوجه والكتف.

يذكر أن عبد الحق حمداوي، عامل إقليم بولمان، قام، رفقة عدد من المسؤولين الإقليميين، في وقت سابق من مساء الخميس، بزيارة إلى منزل والدة ضحية هذه الجريمة بأوطاط الحاج، حيث أعرب عن تضامنه مع الأسرة المكلومة، كما قدم لها العزاء في فقدان قريبتها.