تبعا لمجموع المشاكل التي أورها بيان الودادية السكنية – السعادة- بحي غياطة، وبموازاة مع إجراء القرعة صباح هذا اليوم 28 أكتوبر الجاري بمقر العمران بالقطب الحضري ، خرج عشرات المحتجين في تظاهرة عارمة سرعان ما تحولت إلى مسيرة انطلقت من حي غياطة مباشرة إلى مقر المجلس البلدي حيث أبلغوا احتجاجاتهم على تعويض الودادية السكنية كممثل شرعي ووحيد في تمثيل الساكنة في عملية القرعة، ومنه على مقر الباشوية حيث عمد باشا المدينة في محاولة يائسة إقناع قادة المسيرة بالتفاوض، قوبل بالرفض بعد إصرار المحتجين على مقابلة عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف.

مباشرة بعد بلوغ المسيرة الشعبية مقر عمالة إقليم جرسيف، تشكلت لجنة للحوار من عشرة أفراد ستة منهم يمثلون مجموع المشاكل التي رفعتها الودادية وأربعة آخرين مثلوا الودادية السكنية لحي غياطة كطرف شريك في عملية إعادة إيواء الساكنة، جلست “اللجنة” على طاولة حوار ضمت إلى جانب الكاتب العام للعمالة، كل من باشا المدينة وقائد الملحقة الادارية الأولى ورئيس المجلس البلدي ومدير شركة العمران وممثل إدارة السكنى والتعمير.

وبعد الاستماع إلى مجموع المشاكل التي تهم ساكنة حي غياطة، خلص الحوار إلى تعهد الكاتب العام نيابة عن عامل الاقليم بدراسة ملفات بقع الموازنة بعد تقديم المتضررين لطلبات في الموضوع إلى عامل الاقليم كرئيس للجنة الاقليمية للبث فيها حسب كل حالة على حدة بناء على بحث ستشرف عليه السلطات المحلية.

وفيما يخص باقي المشاكل المتعلقة بالأسر التي أغفلها إحصاء 2008، والأسر غير محصية بعد 2008، والشباب المتزوجين والذي كونوا أسرة بعد 2008، وكذا مشكل الأسر التي تتوفر على تنازل على البراريك من طرف أصحابها المحصيين، فقد تعهد الكاتب العام باسم عامل الاقليم أنه سيتم حلها جيمعها حسب الأولويات، ملتمسا من الساكنة التحلي بشيء من الصبر حتى يتمكن شخصيا من اتمام استراتيجية السلطة الاقليمية في التعامل مع عملية إعادة الايواء التي يضعها عامل الاقليم من بين أهم اهتماماته حتى تتمكن الساكنة الفعلية لهذا الحي من الاستفادة الايجابية من أجل بلوغ جرسيف بدون صفيح، اما مجموع الاختلالات التي قد ترافق هذه العملية فيستم حلها بالموازاة مع عملية إعادة الايواء وفي حينها.

مسير حي غياطة جرسيف 02 03 04 05 06 07