تسبب عدم إدراج إحاطة بالجلسة العمومية لمجلس النواب، صبيحة اليوم، بخصوص إصابة مغربي برصاص جزائري على الحدود، في “قربلة” بالقاعة، تمخض عنها رفع الجلسة وقطع البث المباشر لفعاليات الجلسة.

 وتعود أسباب هذه “القربلة”، إلى احتجاج نواب عن أحزاب المعارضة على ما قالت إنه رفض الحكومة إدراج إحاطة تتعلق بحادث إطلاق النار على مغربي مؤخرا بالحدود المغربية الجزائرية، الشيء الذي دفع الحبيب الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني إلى طلب تعقيب من رئاسة الجلسة، إلا أن كلا من النائبة عن حزب الاتحاد الاشتراكي حسناء أبو زيد، ومعها النائب الاستقلالي عادل بنحمزة، رفضا ذلك معتبرين أن الحكومة لا تملك حق التعقيب على نقاط نظام.ونجم عن تدخل أبوزيد وبنحمزة ضد الشوباني مُشادات كلامية بين الوزير والنائبين انضم إليها مجموعة من برلمانيي الأغلبية وآخرين عن المعارضة، إلا أن “سخونة” الأجواء دفعت رئاسة الجلسة إلى رفعها.