يواصل فريق التدخل السريع بمندوبية الصحة بجرسيف،  و الذي يتشكل من أطر طبية وتمريضية، تحت إشراف المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بجرسيف، الدكتور هشام العلوي، تضييق الخناق، على “كوفيد 19”.

و قد شرع عدد من سائقي سيارات الاجرة بصنفيها بمدينة جرسيف ، مساء يوم الخميس 28 ماي الجاري ، في إجراء فحوصات طبية خاصة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وكشف الدكتور عبد المجيد الرامي مدير المستشفى الاقليمي في تصريح له لجرسيف 24  أن هذه العملية التي يشرف عليها “فريق التدخل السريع ” جاءت من أجل التأكد من السلامة الصحية للمشتغلين بقطاع سيارات الأجرة بصنفيها بمدينة جرسيف، خاصة لما يلعبونه من دور حيوي في الحياة اليومية للمواطن، واحتكاكهم الدائم مع أعداد كبيرة من الزبناء، وهو ما قد يعرضهم للإصابة بالوباء .

واستفاد من هذه الفحوصات الطبية الخاصة بـ “كوفيد 19” عبر دفعتين ، الاولى أزيد من 125 سائقا مهنيا في انتظار استفادة باقي المهنيين الاخرين .

جدير بالذكر أن عملية أخذ العينات التحليلية من السائقين المهنيين تتم من طرف فريق طبي تابع للمندوبية الإقليمية للصحة بجرسيف، وقد جندت لها مختلف المعدات والتجهيزات الطبية اللازمة من أجل تنظيم مرورها في أحسن الظروف بما يتماشى مع توصيات وزارة الصحة بخصوص التدابير الإحترازية الوقائية للتصدي لانتشار فيروس كورونا، وكذا لتقريب الخدمات الصحية للمواطنين في هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها بلادنا.

و بحسب المعلومات المتوفرة لجرسيف 24 فقد بلغ عدد العينات التي تم اجرائها بمندوبية الصحة بجرسيف منذ بداية تفشي فيروس كورونا المستجد إلى 785 منها 575 مستبعدة و ثمانية ايجابية و قد تماتلت للشفاء ، و باقي 202 من العينات تخضع للتحليل المخبري في إنتظار نتائجها .

هذا وتهيب المندوبية بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية ، و تحذر المندوبية المواطنين أن كل تراخ في الإلتزام بهذه الإجراءات ستكون له عواقب وخيمة.

في انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي نتمنى أن تكون كلها سلبية بإذن الله لنا عودة في الموضوع