يصادف تاريخ 30 مارس من كل سنة، فقد أعدت جمعية أفق للتنمية لذوي الاحتياجات الخاصة ببلدية تاونات بدعم من الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية وبتنسيق وتعاون مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني برنامجا لتخليد هذه المناسبة التي تعد فرصة للوقوف عند  حصيلة المنجزات التي تم تحقيقها لفائدة هذه الفئة ومدى مساهمتها في تحقيق التنمية المستدامة لبلدنا وتعداد مختلف المبادرات والإسهامات  التي تقوم بها هذه الفئة في مختلف الميادين والجهود المبذولة من أجل الاهتمام بوضعيتها وإدماج هذه الفئة في محيطها الاقتصادي والاجتماعي .

وفي إطار سياسة القرب، وتجسيدا للعناية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لهذه الفئة من المجتمع ، فقد أشرف السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات رفقة رئيس المجلس العلمي المحلي ورؤساء المصالح الأمنية وبعض رؤساء المصالح الخارجية الإقليمية وممثلي وسائل الإعلام يوم الجمعة 27 مارس 2015 على الأنشطة المنظمة بهذه المناسبة بمركز أفق لذوي الاحتياجات الخاصة ببلدية تاونات وذلك تحت شعار: ” الجهوية الموسعة بداية مسار حقيقي للشخص المعاق “ .

وقد تضمن برنامج الأنشطة زيارة السيد الكاتب العام والوفد المرافق له لمختلف مرافق المركز ، حيث قدمت لهم شروحات ضافية من طرف رئيس الجمعية حول الخدمات التي يقدمها المركز لفئة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالإقليم في مجال الترويض الطبي، وقاعة الإعلاميات الممولة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما أشرف على توزيع 20 كرسيا متحركا وآلات السمع على ذوي الاحتياجات الخاصة المنتمين لمختلف جماعات الإقليم  التي تم اقتناؤها ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتقديم جوائز تقديرية لفائدة المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة خلال الدورة الأولى من الموسم الدراسي الحالي .

وخلال هذا اللقاء ، ألقى رئيس الجمعية كلمة بالمناسبة تطرق فيها لمغزى الاحتفال باليوم الوطني للمعاق والذي يعد مناسبة لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة وزيادة التوعية والتعريف بقضايا الإعاقة ودعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان حقوقهم،  وأهمية تعزيز دورهم في المجتمع وإدماجهم في النسيج الاقتصادي والاجتماعي، مضيفا أن يوم 30 مارس يعد فرصة لدفع الجهود من أجل تحقيق الهدف المتمثل في تمتعهم الكامل والمتكافئ بحقوق الإنسان والمشاركة المجتمعية والذي أقره برنامج العالمي المتعلق بالأشخاص ذوي إعاقة الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1982 .

كما تقدم باسم أعضاء الجمعية والمستفيدين من ذوي الاحتياجات الخاصة بالشكر للسيد عامل الإقليم ووزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية والسلطات المحلية والقطاعات الاجتماعية الحكومية لكل من التعاون الوطني والشباب والرياضة والصحة على الدعم والمساعدة والمواكبة المخصصة للمركز من أجل توفير شروط نجاحه حتى يصبح نموذجيا على الصعيد الجهوي والوطني.

وحسب معطيات جمعية أفق للتنمية لذوي الاحتياجات الخاصة ببلدية تاونات، يبلغ عدد المستفيدين من خدمات الترويض الوظيفي برسم موسم 2014 و 2015 ما مجموعه 90 مستفيد ومستفيدة ، منهم 24  مستفيد في اليوم و 120 في الأسبوع والذين يستفيدون من خدمات المركز بشكل قار ، ينتمون لمختلف جماعات وبلديات الإقليم.

وللإشارة ، يبلغ مجموع المشاريع المنجزة أو التي هي في طور الإنجاز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم تاونات برسم الفترة الممتدة ما بين 2005 و 2014 والتي تهدف دعم الأشخاص ذوي إعاقة ، 15 مشروعا رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 5 ملايين درهم ، ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ يقدر بحوالي 3,8 مليون درهم .

وتهم هذه المشاريع اقتناء معدات خاصة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ودعم جمعية أفق من أجل تسيير المركز واقتناء معدات معلوماتية وحافلة للنقل المدرسي لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة ببلدية تاونات واقتناء كراسي متحركة ومعدات وآلات السمع وتجهيزات لفائدة ضعاف البصر.

 كما يوجد مشروع بناء وتجهيز مركز اجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة ببلدية قرية ابا محمد في مراحل جد متقدمة من الإنجاز بغلاف مالي يفوق 2,6 مليون درهم في إطار شراكة بين الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية وبلدية قرية ابا محمد .