اتهمت وسائل الإعلام الأميركية ديون وايترز، لاعب «كليفلاند كفاليرز»، المنافس في الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلة، بتجاهله النشيد الوطني للولايات المتحدة قبل مباراة «يوتا جاز»، يوم الأربعاء الماضي بسبب معتقداته الدينية.

وقالت صحيفة «USA TODAY»، إن اللاعب ديون وايترز أبلغ مسؤول الإعلام في الرابطة الأميركية لمحترفي كرة السلة أنه لم يخرج للاصطفاف من  أجل السلام الوطني، لأنه مسلم، لهذا فضل البقاء في غرفة خلع الملابس.

لاعب الجناح الذي أكد اعتناقه الإسلام نفى عبر حسابه على «تويتر» أي علاقة للدين الإسلامي في الواقعة، وأكد أنه يحب بلاده أميركا، وأن غيابه عن الوقوف عن النشيد الوطني ليس بسبب معتقداته الدينية. وقال وايترز: «السبب الذي نشر عبر وسائل الإعلام كذب، أنا أحب كل شيء في أميركا، لطالما وقفت وسأقف مجددا للنشيد الوطني».  وأكدت مقاطع الفيديو أن ديون وايترز كان حاضرا بالفعل لدى الاصطفاف للنشيد الوطني الأميركي، يوم الجمعة الأخير، عندما لعب كليفلاند في ضيافة دنفر ناغتس.

ويعتبر وايترز من أفضل لاعبي الـ»NBA»، حاليا، إذ أنه سجل مع كليفلاند الموسم الماضي 1113 نقطة، وسجل 892 في الموسم الذي سبقه، أما في الموسم الحالي فقد شارك في 5 مباريات حتى الآن وسجل 47 نقطة.

واعتبرت الصحافة الأميركية أن مدرب كليفلاند قرر معاقبة وايترز عبر سحبه من التشكيلة الأساسية، لأول مرة هذا الموسم، بسبب ما قالت إنه خيانة وتمرد، غير أنه تبين لاحقا أن الأمر لم يكن كذلك على الإطلاق.

يذكر أن الصحيفة ذاتها أعادت إلى الذاكرة ما فعله لاعب دنفر ناغتس كريس جاكسون، الذي أعلن إسلامه وأصبح اسمه محمود عبد الرؤوف عندما رفض الوقوف للنشيد الأميركي عام 1996، وتم إيقافه من قبل رابطة اللاعبين.