قال إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إن عبد الكريم بنعتيق الأمين العام للحزب العمالي  الذي إندمج حزبه مؤخرا في حزب “الوردة” “جاءت به الدولة سنة 2007 لمحاربتي في الانتخابات بعد ترشحي في دائرة اليوسفية بالرباط “.

وأضاف لشكر في معرض رده على الإنتقاذات التي وجهها  الكاتب الجهوي لحزب الإتحادش الإشتراكي بجهة الشاوية ورديغة، حول تشجيع المفسدين من الأعيان والسماح بإلتحاقهم بالحزب وإختراق تنظيماته ومسخ هويته على حد قوله، قال لشكر إنه بالرغم من محاربته ومساهمة بنعتيق في عدم فوزه في إنتخابات 2007، قَبِلَ بإندماج الحزب العمالي في حزب الاتحاد الاشتراكي.

وقالَ لشكر رداً على الإتهامات التي تطارده بخصوص إتخاذه قرارات ساهمت في إبعاد وخروج العديد من الاتحاديين من الحزب  وتدهور صورته وتأكل شعبيته، (قال)، “إن عبد الرحيم بوعبيد طرد الاتحاديين من الحزب في إشارة إلى خروج الطليعة من الاتحاد ومع ذلك لازال مستمرا”.