بعد اللقاء المثير للجدل الذي تم بين قادة أحزاب المعارضة ومستشاري الملك محمد السادس، والمذكرة التي تشتكي فيها المعارضة « ظلم بنكيران »، كشف الكاتب الأول لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران التقى المستشارين فؤاد على الهمة، وعبد اللطيف المانوني.

جاء هذا التأكيد خلال ندوة عقدت في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء صباح اليوم، حيث قال لشكر إن موضوع هذا الاجتماع الذي تم بين الطرفين، كان حول المذكرة التي رفعتها المعارضة للملك محمد السادس، بشأن استعمال اسم المؤسسة الملكية في خطابات بنكيران.

وتساءل لشكر عن اسباب عدم ذكر رئاسة الحكومة، لتفاصيل هذا اللقاء، في حين قدم قادة المعارضة تفاصيل لقاءهم بالديوان الملكي.

ودافع المتحدث ذاته، عن هذه الخطوة التي اعتبر بأنها جاءت طبقا لما تنص عليه المادة 42 من دستور 2011، والتي تؤكد على أن الملك يقوم بدور تحكيمي بين المؤسسات.

وتابع لشكر في ذات السياق، بأن الدستور الجديد، كما اعتبر الحكومة « مؤسسة من مؤسسات الدولة »، فإن المعارضة هي الأخرى « مؤسسة من مؤسساتها حسب الفصل 10 من الدستور » على حد تعبير الكاتب الأول للإتحاد الاشتراكي.