بعد حادث الأربعاء الأسود الذي أتت فيه النيران على كل جميع أجنحته بالسوق الأسبوعي وحولت كل أشيائه إلى رماد بتاريخ 29 يوليوز الجاري، وفي اليوم الموالي احترقت سيارة من نوع فولفو بشارع محمد السادس ” طريق وجدة ” قرب مدرسة موسى بن نصير بعد أن فقد سائقها السيطرة واصطدم سيارته بشجرة على جادة الطريق لتحترق عن آخرها، قدوم رجال المطافئ جاء متأخرا حسب شهود عيان، لتتمكن ألسنة النار من التهام محتويات السيارة تاركة إطارها الحديدي شاهدا على ذلك.

مساء هذا اليوم 31 يوليوز ، وبعد تماس كهربائي بأحد المنازل وسط المدينة، شب حريق كاد يتحول إلى كارثة لولا حضور رجال الوقاية المدنية في الوقت المناسب وسيطروا على الوضعية.

على كل حال، الخسائر المادية جسيمة في الحالة الأولى، وغائبة في الحالة الثانية، بينما لم تُسجل أي خسائر في الأرواح، ليحل الهلع والاضطراب النفسي محل الأضرار.