نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بوجدة- فجيج، اليوم الأحد، بمدينة وجدة، لقاء تواصليا جهويا مع فعاليات المجتمع المدني حول المنتدى العالمي الثاني لحقوق الإنسان المزمع تنظيمه بمدينة مراكش أواخر نونبر القادم.

ويندرج هذا اللقاء ضمن اللقاءات التواصلية التي شرعت اللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في تنظيمها، في إطار التحضير والإعداد لهذا المنتدى العالمي الذي يروم إبراز البعد الجهوي والدولي لمختلف قضايا حقوق الإنسان.

وأبرز رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بوجدة – فجيج، محمد العمرتي، المقاربة التشاركية المتوخاة من هذا اللقاء، والمنفتحة على فعاليات المجتمع المدني المحلي والجهوي بمختلف مكوناته، والقطاعات التي تشتغل فيها من أجل تعبئتها وتحسيسها بأهمية المشاركة والانخراط الفاعل في هذه التظاهرة العالمية الكبرى، وكذا توضيح الرهانات الكبرى التي ترتبط بهذا المنتدى العالمي حول حقوق الانسان.

واعتبر أن هذه التظاهرة العالمية ستكون مناسبة لكافة المشاركين من مؤسسات وطنية لحقوق الانسان وحكومات ومنظمات غير حكومية عاملة في مجال حقوق الانسان وكذا جمعيات المجتمع المدني والتعاونيات في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، للتعرف على الاشكاليات الجديدة المطروحة على المستوى العالمي والجهوي في مجال حقوق الإنسان، وأيضا الاستماع إلى شخصيات وازنة حقوقية وفكرية ودولية، والتي ستساهم في هذا المنتدى، وستتطرق إلى هذه الاشكاليات الجديدة والتحديات والرهانات التي تطرحها على المستوى العالمي.

وأشار إلى أن المنتدى سيشكل أيضا فرصة مهمة لإبراز التجربة المغربية والإصلاحات التي تم إجراؤها في المغرب في عدد من المجالات المتعلقة بحماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وكذا تقاسم التجارب والخبرات مع مجموع المشاركين من مختلف القارات في مجال حقوق الانسان والاستفادة في هذه التجارب والاستئناس بها.

وقد شكل هذا اللقاء التواصلي مناسبة لفعاليات المجتمع المدني للاطلاع على مختلف الفضاءات التي سيضمها المنتدى العالمي لحقوق الانسان، من منتديات موضوعاتية وورشات للتسيير الذاتي وفضاءات خاصة بالشباب وأندية حقوق الإنسان وإبداعات ثقافية، وكذا على مجموعة من الأنشطة الموازية التي سينظمها هذا المنتدى العالمي.

كما تم خلال هذا اللقاء حث المجتمع المدني على تقديم مقترحاته من أجل توحيد الرؤى حول أرضية مشتركة لتقديمها في المنتدى.