تحولت مباراة لكرة القدم جمعت بين الوداد البيضاوي وشباب أطلس خنيفرة، إلى معركة دامية على مستوى وسط مدينة خريبكة أو في منطقة ثلاثاء لولاد، في منتصف الطريق الرابطة بين الدار البيضاء وعاصمة الفوسفاط.

فاقت الحصيلة الأولية للخسائر المادية والبشرية، توقعات الأجهزة الأمنية، خاصة وأن جمهور خريبكة غير معني بالمباراة لا من قريب ولا من بعيد، ناهيك عن الود الذي يميز علاقة مشجعي الفريقين.

وبلغ عدد المصابين من جراء غارات الحجارة التي كانت تقصف المدينة بشكل عشوائي أزيد من 45 مشجعا من الطرفين البيضاوي والخريبكي، أغلبهم نقلوا إلى مستشفى 20 غشت بخريبكة، بينما تحمل بيضاويون إصاباتهم المتفاوتة الخطورة واختاروا الاستشفاء بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء.

كما تعرض خمسة من رجال الأمن بمفوضية خريبكة لإصابات جراء أعمال الشغب التي هزت المدينة في ليلة باردة.