قصة إنسانية جديدة تظهر بمدينة وجدة وتخلق الجدل بين رواد الشبكة العنكبوتية، حيث تداول نشطاء من مدينة الألفية شريط “فيديو” لسيدة في عقدها الخامس بتر ساقها بسبب مضاعفات مرض السكري الذي تعاني منه، تقطن حسب ما أكدته في الشريط المذكور بحي “السي لخضر”.

السيدة التي ظهرت في الشريط طالبت من المحسنين مساعدتها لتركيب ساق اصطناعي حتى تتمكن من الوقوف على رجليها مجددا “منذ سبعة أشهر وأنا أعاني على هذا الكرسي المتحرك، أتحرك وأنام فوقه بجانب مرحاض بيتي ولا أحد يعيلني”.

المريضة طالبت أيضا بتدخل الجمعيات والمحسنين لإنقاذها من الضياع بعدما رفضت الخيرية، وفق تصريحاتها باستقبالها، بحجة أنها لا تتمكن من المشي ومن شأن مكوثها في الخيرية تعريض جسدها للتعفن.

المريضة التي تعاني أيضا من نقص حاد في بصرها، أكدت بأنها وحيدة لم يعد لها من معيل، حتى زوجها لم تعد تعرف مكانه، مشيرة إلى أن عائلتها لم تعد تسأل عنها وهي تتسول الناس لقضاء حاجياتها اليومية.

[youtube id=”1bahEWCDXgs”]