أوقفت دورية راكبة تابعة لمصلحة الشرطة القضائية بالجديدة، عشية أمس  شخصا يتحدر من سيدي اسماعيل بإقليم الجديدة، كان فارا من العدالة، وصدرت في حقه عدة مذكرات بحث محلية ووطنية، على خلفية ارتكابه جريمة قتل.

رجال الدورية الأمنية التي كانت تؤمن حملة لضبط الأمن، والتحقق من هويات المشكوك فيهم، خلال مرور الجماهير الغفيرة إلى ملعب العبدي، بشارع المسيرة الخضراء، لحضور مقابلة في كرة القدم، برسم البطولة التي جمعت عن المجموعة الأولى، الفريق المحلي الدفاع الحسني الجديدي بنظيره حسنية أكادير، أوقفت شخصا للتحقق من هويته، ونظرا لعدم توفره على البطاقة الوطنية، تم اقتياده إلى مصلحة الشرطة القضائية، وبعد عرضه على الكاشف الإلكتروني، تبين من عملية التنقيط، أنه هارب منذ ثلاث سنوات، على خلفية ارتكابه جريمة قتل.