أشرف صباح يوم الجمعة 09 يناير من العام الجاري النائي الإقليمي لوزارة التربية والتكوين بإقليم جرسيف ورئيس المجلس الإقليمي ونائب رئيس المجلس البلدي، قائد الملحقة الإدارية الثانية وعدد من الشخصيات بحضور ممثلة مؤسسة محمد السادس للبيئة التي تتولى رآستها صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة حسناء والسيد المنسق الجهوي للمدارس الإيكولوجية، على تأريخ حدث جد مهم بالنسبة لإقليم فتي كإقليم جرسيف، تمثل في تتويج مدرسة النجد التابعة لنيابة وزارة التربية والتكوين بجرسيف بشارة اللواء الأخضر.

إدارة المؤسسة التربوية وفي كلمة لها بالمناسبة نوهت بمجهودات الطاقم الإداري والتربوية وشركائهم من المجتمع المدني وبعض المؤسسات العمومية ودروهم الحاسم في أن تتبوأ مدرسة النجد هذه المرتبة ومؤكدة على دور التربية البيئية في تكوين الأجيال الصاعدة واهتمامهم بقيم المحافظة على البيئة تفكيرا وممارسة و ومحاولة تكريسه كسلوك مجتمعي راق.

أكدت المكلفة ببرنامج المدارس الإيكولوجية بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، السيدة نزهة خلافي، على أهمية تجربة مؤسسة النجد للتعليم الابتدائي التي اجتازت المراحل السبعة للبرنامج والمحاور البيئية الأربع بتفوق، حيث أصبحت لدى التلاميذ ثقافة بيئية وسلوكيات إيجابية تتجسد في اللوحات والأنشطة التي تم تقديمها إضافة إلى الأعمال الفنية التي أنجزوها في إطار الحفاظ على البيئة .

النائب الإقليمي للتعليم وفي كلمة ألقاها بالمناسبة أشار إلى أن حصول مدرسة النجد على شارة اللواء الأخضر للحفاظ على البيئة يعتبر سابقة بإقليم جرسيف معتبرا أن هذا التتويج هو ثمرة لتضافر الجهود بين تلاميذ وأطر المؤسسة والشركاء المحلين والإقليمين، إذ تعد تجربتها متميزة ونموذج يُحقتدى به بالنسبة لباقي المؤسسات التعليمية بالإقليم .

01 02 03 04 05 06