بهدف الاطلاع عن كثب على سير  الأعمال ،  قام الدكتور محمد دالي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس بولمان  صباح يوم الاثنين 29 دجنبر  2014 رفقة السيدة نائبة وزارة التربية الوطنية بفاس  بزيارة تفقدية لمنسقية التفتيش التابعة لنيابة فاس .

     في بداية  الزيارة  ، تفقد المسؤول التربوي الأول بالجهة  كافة مرافق هذه البنية التربوية الهامة  رفقة ذ : محمد موساوي رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه وذ : محمد الغوري رئيسة مصلحة الموارد البشرية والاتصال وذ:  وزهير الشهبي رئيس مصلحة الموارد البشرية  ونجيب خدريس رئيس مصلحة الحياة المدرسية والسيدة مديحة بلعياشي منسقة المجلس الإقليمي للتفتيش التربوي  بنيابة فاس  وعدد من السيدات والسادة المفتشين كما   اجتمع بالمكلفين بتدبيرها .

     وتتشكل مرافق المنسقية  من عدد من  المكاتب والقاعات المخصصة للاجتماعات حسب المناطق التربوية ،  منها قاعة اجتماعات المنطقة التربوية  أكدال – وقاعة المنطقة التربوية سايس –وجنان الورد وسيدي احرازم – والمنطقة التربوية المشور – والمنطقة التربوية زواغة –   إضافة إلى قاعة  للعروض والندوات    وأخرى للورشات – وقاعة محترف إنتاج الوسائل الديداكتيكية – وثانية  للرقانة .. كما تضم  المنسقية  قاعة  مخصصة لاجتماعات المجلس الإقليمي .. فضلا عن مكتبة و متحف تربوي للوسائل التعليمية  .

    وتتوفر  المنسقية على تجهيزات وعتاد مكتبي وتقني  في المستوى المطلوب ،  ومن أجل الرقي بها إلى مستوى أحسن ، وعد السيد مدير الأكاديمية  المفتشات والمفتشين بتجهيزها  بعتاد معلوماتي إضافي ، ودراسة إمكانية ربطها بشبكة الأنترنيت  . كما أبدى موافقته على تنظيم تكوينات ويوم دراسي في إطار ما تعرفه الساحة البيداغوجية من تجديد وإصلاح مطالبا المنسقية  بالانفتاح على الشركاء والمتدخلين في مجال التربية والتكوين في كل ما يعود بالنفع على المتعلمات والمتعلمين.

   وخلال هذا الاجتماع  ، لم يتوقف الدكتور دالي عند حدود رصد ما أنجزته المفتشية، التي يشتغل بها 59 مفتشا ،  وإنما أعطى تصورا جديدا  ينسجم واستراتيجية ورؤية وزارة التربية الوطنية الجديد في النهوض بقطاع التربية والتكوين  من شأنه تطوير خدمات هذه البنية التربوية التي تقوم بأدوار طلائعية لتطوير القطاع والارتقاء به