في أول خطوات الوافد على حزب الاتحادي الاشتراكي المفضوحة والفاشلة في دواري المسيرة الخضراء ولبعير، لترميم صورته التي شوهها فشله الدريع في المساهمة في النهوض بتنمية الجماعة القروية تادرت خاصة بدوار المسيرة الخضراء، وفي حملة انتخابية سابقة لأوانها تم ترويج فكرة مسؤولية مراسل جرسيف 24 عن نشر مقال “النعرة القبلية والبناء العشوائي كادا يوديان بحياة مواطن بتادرت القروية” بتاريخ 15.07.2015 على صفحات الموقع بقسم اخبار جرسيف، بهدف تشويه صورة الأستاذ عبد المجيد بوجيدة أمام ساكنة هذه الدواوير، ظنا منه أن الأخير له رغبة في منافسة البرلماني “السعيد” الذي أراد العودة من بعيد من أجل تلميع صورته التي اهتزت منذ تبنيه خطة استثمار النعرة القبلية بهذه الجماعة التي طالما عمل عقلاؤها على مسح هذه الأفكار الخبيثة من أذهان ساكنة الجماعة والتي عادت بعودة البرلماني عن طريق الانتخابات البرلمانية التي لعبت ظروف الربيع الديمقراطي دورا حاسما في نجاحه. هذا وقد أشار مراسلنا بتادرت، الأستاذ عبد المجيد بوجيدة إلى أن كل هذه الاشاعات التي يتم الترويج لها من طرف البرلماني وأزلامه، لا أساس لها من الصحة، وما تلك الأقاويل إلا افتراء لهدف خبيث في نفس السياسوي الفاشل وأتباعه.