توفي مراهق بريطاني، كان يرفض الاستحمام ويعوّضه باستعمال بخاخ مزيل العرق بشكل مفرط، ما أدى إلى هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة غاز البوتان.

ووفق صحف أجنبية أوردت الخبر، فإن توماس تاونساند، البالغ من العمر 16 سنة، وجد ميتا داخل غرفته فيما عثرت الشرطة على 42 عبوة من مزيلات العرق إلى جانبه، حيث رجّح أخصائي علم الأمراض أن يكون الفتى عانى هبوطا في الدورة الدموية بسبب غاز البوتان.

وأوضحت والدة توماس أن ابنها كان يرفض الاستحمام، ويستخدم مزيلات العرق للتخلص من الروائح الكريهة، حيث كان يُفرغ محتوى نصف عبوة في كل مرة.

يذكر أن الاتحاد الألماني لتقييم المخاطر يحذر من استخدام مزيلات العرق يوميا، ويرجع سبب ذلك إلى أن معظم مزيلات العرق الحديثة تحتوي على مضادات العرق، التي من بين مكوناتها أملاح الألمنيوم، التي تساعد على إغلاق مسام الجلد وتقليل التعرق، وهو ما يمكن أن يشكل خطرا على الصحة.

وتكثر أنواع مزيلات العرق المنتشرة في الأسواق، إلا أن خبراء الصحة ينصحون أولئك الذين يرغبون في التخلي عن استعمالها بقراءة مكونات مزيل العرق قبل شرائه، لأن بعضها تكون فعالة ولا تحتوي على أملاح الألمنيوم.