نجيب المعلم

عبر مجموعة من الفاعلين الحقوقيين والنقابين والسياسيين، خلال المسيرة الاحتجاجية التي عرفتها مدينة جرسيف، تخليدا لذكرى عيد العمال الأممي فاتح ماي 2019، في اطار التنسيق المحلي المشترك بين نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ونقابة الاتحاد المغربي للشغل، على المطالب المشروعة للشعب المغربي، المتمتلة في الحق في التعليم والصحة والشغل وغيرها من حقوق الانسان الاساسية التي تضمن العيش الكريم والمساواة بين ابناء الوطن.

ومن بين الشعارات التي عبر عنها المتظاهرون هي التهميش الذي يطال المواطنات والمواطنين باقليم جرسيف، وما يشهده من احتقان اجتماعي، الذي قد ينفجر في أية لحظة، بسبب غياب رؤية استراتيجية تحقق اهداف التنمية المستدامة المنشودة.

وعرفت المسيرة التي انطلقت من ساحة الاستقلال قبالة وكالة البريد، مشاركة تنسيقية الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد باقليم جرسيف، انسجاما مع البيان الختامي لمجلسهم الوطني، الذي دعى كافة التنسيقيات المحلية إلى تخليد ذكرى فاتح ماي جنبا إلى جنب الطبقة العمالية.

كما تقدمت التنسيقية المحلية بجرسيف بأحر التعازي والمواساة لأسرة الفقيد “حميد الأخضر”.