لقي تلميذ يدرس بالسنة الثالثة بالثانوية الإعدادية ابن العربي بالغربية التابعة لنيابة سيدي بنور مصرعه، ليلة أمس، متأثرا بمفعول مادة سامة تناولها على حين غفلة من زملائه خلال الحصة الدراسية الزوالية، إذ أغمي عليه داخل المؤسسة التعليمية، قبل أن يتم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى آسفي لإنقاذ حياته.

وجرى غسل معدة التلميذ الذي يبلغ من العمر 17 سنة، ما حسَّن من وضعه الصحي واستقرار حالته طوال نهار أمس، إلا أن تقدم مفعول السم في الدم أدى إلى تدهور حالته الصحية بشكل كبير رغم مجهودات الطاقم الطبي، حيث أسلم الضحية الروح إلى بارئها عند منتصف الليل.

وفي سياق متصل، قام النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسيدي بنور، صباح اليوم، بزيارة للثانوية الإعدادية ابن العربي، حيث تمت قراءة الفاتحة ترحما على روح الفقيد، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي بحثا قضائيا لتحديد أسباب الانتحار التي لا تزال مجهولة إلى حدود الساعة.