لقي شابّ في مقتل العمر، اليوم الخميس، مصرعه غرقا في عرض مياه شاطئ قرية أركمان التابع ترابيا لإقليم الناظور، فيما نجا اثنان من رفاقه بأعجوبة.

وحسب شاهد عيان، فإن تيارا مائيا جرف الضحية وصديقيه حين كانوا جميعا يسبحون في المنطقة الشاطئية المحاذية لحي الفيلات، ولم يستطع الهالك مقاومة التيار المائي ليغرق وسط محاولات من كان حوله لإنقاذه دون جدوى.

وأكّد المصدر نفسه أن فرق الإنقاذ كانت غائبة تماما على مستوى الشاطئ الذي قصده عدد من الناس للاستجمام والسّباحة، ولم يُؤخذ بعين الاعتبار سوء الحالة الجوية أو اضطراب الأمواج بفعل قوة الرياح، مبرزا تأخر الوقاية المدنية في الحضور رغم تكرار الاتصال بمصالحها.

وحلت بالمكان عناصر الدرك الملكي التي حررت محضر معاينة في الحادث، فيما نُقلت جثة الضحية إلى مستودع الجثامين بمستشفى الحسني بالنّاظور في انتظار ما سيسفر عنه التّحقيق.

ويأتي الحادث المأساوي في أوّل يوم من إعادة فتح الشّواطئ ضمن إجراءات تخفيف الحجر الصحي التي أعلنت عنها سابقا وزارتا الصحّة والدّاخلية وفق شروط معينة.