نظمت جمعيات ومنظمات غير حكومية مغربية وإسبانية وفرع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجهة كاطالونيا (شمال شرق إسبانيا)، أمس السبت، وقفة احتجاجية بساحة البلدية بمدينة تيراسا (شرق برشلونة) للتنديد باحتجاز “البوليساريو” للشابة الصحراوية محجوبة محمد حمدي داف.

وردد المتظاهرون باللغتين الاسبانية والكاطالانية شعارات “الحرية لمحجوبة” و”أطلقوا سراح محجوبة” و”الجزائر والبوليساريو مسؤولان عن حياة محجوبة، التي تحمل الجنسية الإسبانية، المحتجزة في منذ الصيف الماضي بمخيمات تندوف بالجزائر، في انتهاك صارخ للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وحرية تنقل الأشخاص.

كما حمل المحتجون الأعلام الوطنية المغربية ولافتات كتبت عليها شعارات تدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على “البوليساريو” من أجل فك الاحتجاز عن الشابة الصحراوية محجوبة.

وكانت محجوبة محمد حمدي داف، التي تعمل منذ أشهر مع مؤسسة “ميري كوري فوندايشن كير” بلندن والتي كانت تعتزم متابعة دراساتها العليا بالعاصمة البريطانية، توجهت إلى مخيمات تندوف في الصيف الماضي لزيارة والديها، لكنه تم تجريدها من جواز سفرها ونقودها لمنعها من العودة إلى أوروبا التي كانت مقررة في 18 غشت الماضي.