عندما أعلنت وزارة الأوقاف إقامة صلاة الاستسقاء يوم السابع من شهر نونبر الجاري، انقسم المغاربة إلى ثلاثة أصناف، فهناك من رحب بالصلاة بسبب انحباس الغيث، ومن نظر إلى توقيت الصلاة بتوجس، فيما أبدى البعض خشيته من أن يتحول طلب السقي إلى فيضانات لا تبقي ولا تذر.

ويستند المتوجسون من توقيت صلاة الاستسقاء كل عام إلى أن الواقفين وراء الدعوة لإقامتها يعلمون مسبقا بقرب نزول الأمطار، اعتمادا على تقارير الأرصاد الوطنية، وأما المتخوفون من تحول نعمة المطر من نعمة إلى نقمة فاستندوا إلى تجارب سابقة عاشتها مناطق مختلفة من البلاد.

وهطلت الأمطار بالفعل أياما قليلة بعد أداء صلاة الاستسقاء في جميع مساجد البلاد، والتي ترأسها ولي العهد المولى الحسن، وحضرها مسؤولون محليون في كل مدينة، من بينهم زينب العدوي، والية القنيطرة، كأول امرأة تتقدم الموكب الرسمي مشيا على الأقدام طلبا للأمطار.

ومرت أيام أخرى بعد الأمطار الأولى، لتشهد بعض مناطق “المغرب العميق” في ضواحي كلميم ووارزازات فيضانات أهلكت الحرث والنسل، فمات من مات، وتهدم ما تهدم، وعلق من علق، وتشرد من تشرد، ليتحول طلب الاستسقاء عند البعض إلى الدعوة إلى سنة نبوية تدعى الاستصحاء.

وإذا كانت صلاة الاستسقاء تكون في حالات الجفاف، وتعبر عن تضرع المتضررين إلى الله حتى يسقي عباده وبهيمته وينشر رحمته، ويحيي بلده الميت، في خضم اقتصاد وطني يعتمد كليا على الفلاحة وأحوال الطقس، فإن الاستصحاء معناه طلب الصحو، وتحويل المطر إلى أماكن بعيدة”.

الواعظ الديني، محمد أشتاك أبو معاذ، أكد أن الاستصحاء سنة نبوية صحيحة، ويمكن أن يلجأ إليها المسلمون عندما يشتد الضرر بسبب الفيضانات الناتجة عن هطول الأمطار، وذلك درء للمفاسد المتمثلة في إزهاق الأرواح، وتدمير البيوت والطرقات.

وأفاد الواعظ بأن الاستصحاء بخلاف الاستسقاء لا يتضمن صلاة معينة، بل هو دعاء يتوجه به أئمة المساجد إلى الله بأن يخفف من وطأة المطر المهلك للنسل والحرث، بأدعية مختلفة منها “اللهم حوالينا ولا علينا، وأيضا “اللهم منابت الشجر وبطون الأودية وظهور الآكام”.

وتورد كتب الحديث أن رجلا لجأ إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام يشكو إليه الفيضانات، بعد أن كان قد شكا إليه الجفاف، فقال له “يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله يغثنا، فرفع الرسول يديه ثم قال: اللهم أغثنا، اللهم أغثنا.

ومرت أيام بعد أن حدثت سيول، فجاء الرجل يقول “يا رسول الله هلكت الأموال، وانقطعت السبل فادع الله يمسكها عنا، فرفع الرسول يديه ثم قال: اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر”، فانقلعت وخرجنا نمشي في الشمس” يقول راوي الحديث.

وأكد مواطنون بخصوص شعورهم إزاء مخلفات الفيضانات التي يعرفها المغرب، أنه يجدر بوزارة الأوقاف كما دعت إلى الاستسقاء، أن تكون لها الجرأة بدعوة أئمتها التابعين لها بأن يرفعوا أكف الضراعة بأن يجلي الله عن البلاد ضرر الفيضانات.