وكشفت الداخلية الاسبانية، أنها وبعد توصلها بإشعار في الموضوع، تم تعليق حركة جميع خطوط السكك الحديدية، قبل أن تم إلقاء القبض على المتهم الذي كان يحمل قنينة لم يعلن عن محتواها، في حقيبة ظهره.

وأكدت الصحافة الاسبانية، أنه ومن حسن الحظ أن القطار المعني، كان على بعد 400 متر من محطة “أتوشا”، ما سهل عملية إخلاء الركاب عبر المسارات.

يذكر أن محطة قطارات أتوشا رينفي في مدريد، هي المحطة التي شهدت تفجيرات 11 مارس 2004 الشهيرة، التي أودت بحياة 191 شخصا وجرح ما يفوق ألف شخص آخرين.