حصل أنس الفيلالي، تلميذ مغربي مكفوف يعيش في فرنسا، والبالغ من العمر 11 سنة، على الجائزة الكبرى في الإملاء بالفرنسية.

أنس، رغم الإعاقة البصرية التي يعاني منها، إلا أنه استطاع التفوق على 5000 تلميذ من جميع أنحاء فرنسا، معتمدا في إجاباته على طريقة “برايل”. وحسب ما نقلته الصحف الفرنسية، لم يرتكب أنس أي خطأ، وكانت جميع إجاباته صحيحة مائة في المائة.

واستقبل، أعضاء التنسيقية الأوربية للدفاع عن الصحراء المغربية (CESAM)، الأحد الماضي التلميذ أنس رفقة عائلته في منطقة “فوندوفر لي نانسي” مكان اشتغال والده، حيث حرص أصدقاء العائلة إلى تكريم أنس المتفوق في دراسته، والحاصل على الجائزة الكبرى في الإملاء بالفرنسية.

[youtube id=”ojvBFxsr-Y4″]

ودعا أنس في فيديو مصور جميع أصدقائه المكفوفين إلى التغلب على إعاقتهم البصرية.

وحصل أنس على الجائزة الكبرى يونيو الماضي، إلا الصحافة الفرنسية، ما تزال رغم مرور أربعة أشهر مهتمة بموضوعه، وتقدمه كقدوة لجميع التلاميذ الفرنسيين للاقتداء به.