أقدم مغربي زوال اليوم الخميس على إضرام النار بجسده قبالة مقر القنصلية الفرنسية بحي إحشاش بأكادير، احتجاجا على رفض منحه تأشيرة السفر.

شاهد عيان أورد لهسبريس أن المقدم على حرق بدنه مغربي مقيم بفرنسا، رفضت قنصلية فرنسا بأكادير منحه تأشيرة دخول التراب الفرنسي بعد ضياع وثائقه، فقام بسكب البنزين على جسده وإضرام النار في حدود الثالثة زوالا.

وأورد ذات الشاهد أن مجموعة من المواطنين تدخلوا على الفور وقاموا بإطفاء النيران، التي التهمت ملابسه، مما تسبب له في حروق بليغة على مستوى الأطراف السفلية.

وقد تم نقل المتضرر إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير لتلقي الاسعافات، فيما تم فتح تحقيق في أسباب الحادث بعد التحاق السلطات الأمنية بمختلف رتبها بمكان الواقعة