أوْردَ بلاغ لإدارة السجن المحلي بتزنيت أن سجينا قد لفَظ أنفاسه الأخيرة بقسم العناية المركزة بمستشفى الحسن الاول بتزنيت.. وقال المصدر إن “ل.ع” كان يقضي عقوبة حبسية مدتها سنتان ونصف من أجل تهم حيازة وترويج المخدرات، ونُقل إلى مستشفى الحسن الأول بتيزنيت بعد إحساسه بمغص مَعِدي حاد مصحوب بقيء.

وأضاف البلاغ أن الحالة استدعت عرض السجين على الطبيب المعالج الذي حدد له وصفة دوائية قبل أن يضرب له موعدا بعد إجراء تحاليل مخبرية لتحديد نوعية إصابته.. غير أن حالته ازدادت سوء، ما استدعى إعادة نقله صوب المصلحة الطبية التي توفي بها.

“كافة الاجراءات المسطرية اتخُذت، وتتجلى أساسا في إخطار النيابة العامة بابتدائية تزنيت والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بغرض مباشرة الاجراءات اللازمة بمكان وفاة السجين بالمستشفى الخارجي” تورد إدارة سجن تزنيت.