في مفاجأة تعد هي الأولى داخل فريق حسنية جرسيف لكرة القدم، أعلن المكتب المسير استقالته الجماعية من تسيير وتدبير الفريق بداية من يومه الجمعة 20 نونبر الجاري.

وأكدت مصادر مطلعة، أن قرار الاستقالة الجماعية جاء خلال الاجتماع العام العادي السنوي لموسم 2019-2020 ،الذي عقده المكتب المديري مساء يوم الامس بدار الشباب علال بن عبد الله  برئاسة رئيس النادي حميد بوراس و أعضاء المكتب، في احترام تام للتدابير الوقائية من انتشار فيروس كورونا المستجد، و بتنسيق مع نائب رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة و بحضور ممثل المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة و الشباب و الرياضة.

وأفادت نفس المصادر ، أن سبب الاستقالة تعود بالأساس إلى الازمة المالية الخانقة التي يمر بها  المكتب المسير، وإلى الضغوط الكبيرة التي تمارس على المكتب المديري منذ استلامه قيادة الفريق في وقت كان يتخبط في العشوائية الحقيقية رغم تحقيقه لنتائج مبهرة لم تتحقق منذ تأسيسه، كانت أبرزها تحقيق الصعود لقسم الهواة و المشاركة بجميع الفئات الصغرى في البطولة الجهوية لعصبة الشرق.

و تم خلال الجمع العام الذي افتتح بكلمة رئيس النادي رحب من خلالها بالجميع، و بعد التأكد من النصاب القانوني تمت مناقشة التقريرين الادبي و المالي و المصادقة عليهما بالاجماع، و فتح باب النقاش للوقوف على الوضعية العامة التي يعيشها النادي خلال هذا الموسم بعد عدم توصله بالمنحة من طرف الجهات المانحة مما تسبب في تراكم الديون ، مما دفع بالمكتب المديري تقديم استقالة جماعية، و تشكيل لجنة تصريف امور النادي إلى حين انتخاب مكتب مديري جديد.