حسب بعض المصادر الصحفية الليبية التي أفادت أنه تم اختطاف الشاعر الليبي فرج أبو العشة في طرابلس من أمام مقر إقامته، ذات المصادر أضافت أن فرج كان  معروف كأحد أهم رموز الثورة كما كان معارضا لنظام القدافي، وبعد الثورة الليبية أصبح إلى جانب عدد من المناضلين الليبيين أحد أشد  المعارض للميلشيات الاسمية التي تريد أن تحكم ليبيا بقوة الحديد والنار.

فرج أبو العشة كان لاجئا سياسيا بالمانيا لمدة تقارب العشرين عاما، وعاد إلى وطنه للمشاركة في الثورة بعد اندلاعها في 17 فبراير من سنة 2011 ومعروف انه ناشطا ومحللا سياسيا استضافته العديد من القنوات الفضائية العربية في عدة برامج سياسية وتحليلية، كما انه من المعجبين بالتجربة المغربية خصوصا المتعلقة بالانتقال الديمقراطي والإصلاحات التي باشرها الملك محمد السادس بعد اندلاع حريق الربيع الديمقراطي من خلال تصريحاته لجرسيف 24 إبان تواجده بالمغرب بملتقى جرسيف الدولي.

وفي تغريدة لأحد أهم عناصر المكتب المسير لجمعية الهامش للشعر والتشكيل وأحد مؤسسيها، والذي لعب دورا مهما ليكون الأستاذ فرج أحد ضيوف ملتقى جرسيف الدولي للشعر والتشكيل في دورته السابعة (ودرة الوفاء للشاعر محمد الراشق) نهاية شهر ماي المنصرم، كتب حفيظ اللمتوني يقول :

تبا لأيادي الغدر التي اختطفتك …
تبا للعصابات التي لا هم لها سوى ترهيب المثقفين …
تبا لطيور الظلام التي تريد تكميم الأفواه …
آه يا فرج لم يندمل بعد جرحنا في فراق العزيز محمد شكري الميعادي وها أنت الآن تقاد إلى المجهول
يا أحرار ليبيا والعالم هل تقبلون بكل هذا العبث المجنون هذه الردة الزاحفة على كل أحلام الثوار والشهداء …
لنصرخ جميعا من اجل تحرير الصحفي والشاعر فرج بو العشة.

من خلال هذه التغريدة يتضح مدا تأثر جمعية الهامش بهذا الحدث وتضامنها المطلق مع جميع شعراء القضية وعلى رأسهم فرج أبو العشة، ومن خلال ذلك، المطالبة بدعم المختطف من أجل إطلاق صراحه، محملين المسؤولية لمختطفيه من خلال تغريدة أخرى جاءت على حائط “اللمتوني” بحسابه على الفايسبوك قائلا :

العصابات المسلحة لا تبني دولا ولا تنشئ ديمقراطية و تحترم حرية الرأي، اختطاف الشاعر والروائي والمحلل الصحفي فرج أبو العشة من أمام مقر إقامته بطرابلس، جريمة أخرى تنضاف إلى سجل طيور الظلام في ليبيا الجديدة، كم أحزنني هذا الخبر وأناشد الجميع للعمل على إطلاق سراحه وتحريره.

تغريدة تحمل في طياتها مطالبة كل هيئات المثقفين من اتحادات الكتاب والنقابات الصحافية في الدول العربية وكذا منظمات حقوق الإنسان الدولية والقطرية، من اجل العمل على إطلاق سراح الشاعر و الصحفي والناشط السياسي فرج أبو العشة .