عرفت ليلة السادس من رمضان (الثلاثاء 23 يونيو 2015 )، تنظيم حملة تحسيسية بداء السكري من طرف كل من الهلال الأحمر المغربي و الجمعية المغربية لإعانة المصابين بداء السكري، و بدعم من طرف المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة.

و تندرج هذه الحملة في إطار مشروع ”المساهمة في دعم مستعجلات المغرب عبر برنامج ٌالصحة المجتمعية و الإسعاف الأولي ” المدعم من طرف وزارة الصحة ، وتهدف إلى التواصل حول داء السكري والوقاية منه كما تروم على الخصوص التعريف بمختلف أنواع داء السكري واحتمالات الإصابة ومؤشراتها ومضاعفات الداء و التحسيس بأهمية الكشف المبكر واعتماد نظام غذائي صحي . حيث استفادت ساكنة المدينة من فحوصات و تحاليل  للكشف عن الداء. و قدمت خلال الحملة أشرطة و مطويات حول الداء الفتاك ، و الذي يعد مرضا مزمنا صامتا ومتطورا وهو أول أسباب العمى وبتر الأعضاء والقصور الكلوي ويمثل تحديا كبيرا بالنسبة للصحة العمومية بالغرب.

و يأتي هذا النشاط بعد الدورة التكوينية التي نظمها الفرع الإقليمي للهلال الأحمر المغربي يومي 15 و16 يونيو 2015 بمركز تنمية قدرات الشباب بميسور لفائدة 34 مسعفة و مسعف ، هذه الدورة التي تندرج كذلك في إطار  مشروع ”المساهمة في دعم مستعجلات المغرب عبر برنامج ٌالصحة المجتمعية و الإسعاف الأولي ” المدعم من طرف وزارة الصحة . و تجدر الإشارة أن فقرات البرنامج التكويني تنوعت بين عروض نظرية و تطبيقية و لعب الأدوار و تشخيص الحالات .

takwin