بعد مقال لجرسيف 24 بخصوص  ندرة الماء الصالح للشرب بتاريخ 20 ماي 2014 والمعنون بــ (في ظل انعدام الحلول وعجز الجهات المعنية، سيدي بنجعفر يعاني) بقسم أخبار جرسيف، وفي تفاعل للسلطات الإقليمية والمحلية والمنتخبة مع فيديو مؤثر تم إرفاقه بذات المقال، أقدمت الجهات السالفة الذكر على حل اعتبرته الساكنة بــ “الترقيعي” عبر تزويد ساكنة الدوار بثلاثة صهاريج مياه بلاستيكية، لم تفي بالغرض المطلوب نظرا لكونها لا تزال تعيش نفس المعاناة لأن المشكل بكل بساطة يكمن في ندرة المياه الصالحة للشرب.

وفي غياب حل نهائي لمشكل ساكنة هذا الدوار، وبعد أن ضاقت ذرعا من وعود منتخبيها بالجماعة القروية هوارة أولاد رحو، أقدمت عدد من نساء دوار سيدي بنجعفر على تنظيم أنفسهن وتقدمن مساء أمس الاثنين 29 شتنبر من العام الجاري إلى مقر عمالة إقليم جرسيف، بغرض ملاقاة المسؤول الأول عن إقليمي جرسيف لتقديم شكواهن بخصوص عدد من النقاط التي أصبح رعايا صاحب الجلالة يعانون منها بهذا الدوار “المقصي” على حد تعبير إحدى المحتجات لجرسيف 24.

أول نقاط هؤلاء النسوة، كانت المطالبة بحل نهائي ومستعجل لمشكلة المياه الصالحة للشرب عبر مشروع واضح المعالم لربط منازلهن بشبكة الماء الصالح للشرب، وثاني مطلب كان هو المطالبة بشاحنة لنقل الأزبال أسوة بباقي الدواوير الموجودة بنفوذ جماعة هوارة اولاد رحو، أما ثالث مطلب تمثل في توفير النقل المدرسي لأطفالهن للحد من حدة معاناتهم مع بعد المدرسة عن محلات سكناهم، والحد من تصاعد نسبة الهدر المدرسي خاصة في صفوف الإناث، أما المطلب الرابع لم يكن ليختلف عن باقي مطالب الدواوير التي توجد على الحدود بين المجال الحضري وجماعة هوارة أولاد رحو كعالم قروي، ألا وهو مطلب الاستفادة من خدمات حافلات النقل العمومي عبر توفير خط خاص يربط جرسيف المدينة بهوامشها المحسوبة “إنتخابيا” على الجماعة القروية، ودوار سيدي بنجعفر أحد هذه الدواوير.

إعادة نشر فيديو أعده طاقم جرسيف 24 بتاريخ 20 ماي 2014

[youtube id=”YEdtHTihq-k”]