يبدو أن فاتورة شغب الملاعب أصبحت تسير نحو الارتفاع، هذه المرة، كانت الكلفة تكسير ما يناهز ربع حافلات العاصمة الرباط.

في هذا السياق، أكد عبد اللطيف سودو، نائب عمدة سلا و عضو مجلس مجموعة التجمعات الحضرية العاصمة المعني بتدبير مرفق النقل الحضري بواسطة الحافلات على مستوى الرباط وسلا وتمارة، أنه تم تكسير 93 حافلة للنقل الحضري تابعة لشركة “ستاريو”، وذلك “من طرف رواد مركب الأمير مولاي عبد الله بمناسبة نهاية كأس العرش،” حسب ما جاء في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.

هذا العدد، يمثل حسب سودو ما يقارب 25% من أسطول الشركة المكلفة بالتدبير المفوض للنقل الحضري في العاصمة ونواحيها، والذي يبلغ 400 حافلة في المجموع.

وتساءل سودو عن من يتحمل فاتورة هذا “التدمير” قائلا “من يحمي الحافلات و من يحمي الممتلكات الجماعية للمرافق العمومية؟” مطالبا “من طلب الحافلات للنشاط أن يتحمل مسؤولية و يؤدي فاتورة الإصلاح و جبر الضرر،” وذلك لكون المواطنين “هم ضحية الإجهاز على الحافلات و تعثر عملية تنقلهم،” على حد تعبيره.