أشارت مصادر من داخل نيابة وزارة التعليم بجرسيف ان الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكلوريا بإقليم جرسيف  الذي جرى أيام 09/10/11 يونيو 2015، مرّ في ظروف جيدة طبعها الالتزام والمسؤولية والحرص على تكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين سواء من الرسميين أو الأحرار، من خلال التقيد بالمساطر المحددة في الدلائل، والقيام بجميع العمليات التأطيرية والتنظيمية والتواصلية للعمليات الامتحانية ضمان لنزاهتها وجودة إجرائها.

وأكدت مصادر جرسيف 24 حول الموضوع، أن الاختبارات انطلقت في موعدها المحدد وفق البرنامج المسطر، وتم فتح الاغلفة وتوزيع مواضيع الامتحان على المترشحات والمترشحين بدون مشاكل بحضور رؤساء المراكز والملاحظين والمراقبين ولجن إقليمية لمراقبة جودة الاجراء، وكان الاساتذة المداومون حاضرون بالمؤسسات ومرابطون بقاعات الاساتذة وعلى استعداد للتدخل في الوقت المناسب، كما تم تطبيق جميع التوجيهات بخصوص منع استعمال أي وسيلة من وسائل الاتصال تفاديا لأي محاولة غش محتملة، إذ لم يتم تسجل إلا 17 حالة خلال هذا الموسم.
هذا وقد بلغ عدد المتمدرسين الرسميين المترشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا خلال هذا الموسم 1731 مترشحا ومترشحة، تمكن من الحضور 1692 مترشحا ومترشحة، نجحت

806 منهم 389 إناث، بنسبة عامة بلغت 47.64 بالمائة،  وهي نسبة مرتفعة مقارنة مع السنة الماضية، لتحتل بذلك ثانوية الحسن الداخل التأهيلية المرتبة الأولى بنسبة 57.35  بالمائة، المستقبل التأهيلية في المرتبة الثانية بنسبة 49.79  بالمائة، الزرقطوني التأهيلية في المرتبة الثالثة بنسبة 48.17 بالمائة، فيما عادت المرتبة الرابعة والأخيرة  لابن سينا التأهيلية بنسبة 37.01 بالمائة.

ففيما يخص مجموع المترشحون والمترشحات الأحرار لهذا الموسم بلغ عدد الناجحون منهم 46 موزعة على 3 مراكز بالثانويات الاعدادية، ابن رشد، 11 يناير والادريسي.

وقد تمكنت جميع مراكز الامتحان يُضيف ذات المصدر لجرسيف 24 من تنظيم الامتحانات في جو من الهدوء والطمأنينة وبالكثير من الجودة والإتقان، بفضل تنفيذها للتوجيهات الوزارية والأكاديمية الجهوية الواردة في هذا الشأن عبر تطبيق الدلائل والمذكرات الخاصة بإجراء الامتحانات الاشهادية وتعزيز آليات المراقبة والتتبع، مما ساهم بقدر كبير في نزاهة هذا الاستحقاق الوطني الهام ومروره في أحسن الظروف والاحوال بإقليم جرسيف، كما أن الفرق المتنقلة من الاطر الادارية والتربوية والمساعدين التقنيين سهرت على ايصال الأظرفة الخاصة بمواضيع الامتحان الى مختلف المراكز بالإقليم في وقتها المناسب، كما قامت بتسلم الاظرفة الخاصة بأوراق التحرير من هذه المراكز وايصالها الى النيابة ثم الاكاديمية الجهوية تحت إشراف مباشر للسيد النائب الاقليمي وتحت رعاية وتامين الاجهزة الامنية.

واعتبرت النيابة الإقليمية بجرسيف حصولها على المرتبة الثانية على المستوى الجهوي بعد نيابة إقليم الحسيمة فيما يخص نتائج المترشحين الرسمين، ثمرة جهود جميع المتدخلين والفاعلين في هذا الاستحقاق التربوي الهام من اطر التربية الوطنية وسلطات اقليمية ومحلية وأجهزة أمنية مدنية وعسكرية، مساهمين جميعا في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني كل من موقعه، في انتظار الدورة الاستدراكية بالنسبة لجميع الشعب المزمع إجراؤها أيام 7/8/9 يوليوز 2015 .