إلى إدارة المستشفى الجامعي بفاس، إلى إدارة مستشفى جرسيف ” الاقليمي ” ” ياحسرة ” إلى مندوبية الصحة بإقليم جرسيف، إلى الفريق الاتحادي بالبرلمان المغربي إلى وزارة الصحة المغربية، إلى أبواق سهلت مهمة التستر على متورطين في ما وصلت إليه الحالة الصحية لهذه البريئة، إلى كل هؤلاء نقول لهم هنيئا لكم بوفاة الطفلة يسرى، هنيئا لكم ” كلعتو عليكم واحد الضرس ” كثيرا ما ما كانت ” كتهجر ليكوم النعاس ” ، هنيئا لكم بوضع حد لمشكل طفلة كاد يعصف بمصير مسولين بالقطاع الصحي بإقليمنا المريض، هنيئا لكم صرفتم المغالطات بعد أن شكرت الأم الوزير على عمل لم يقم به بعد، هنيئا لكم لأن يسرى لم تكن وحدها في غرفة لوحدها كما وعد مندوب الصحة عبر أبواقه الرأي العام، هنيئا لكم لقد تمكنتم من إبعاد يسرى إلى تازة رغم أن مستشفانا كان قادرا على تقديم نفس الخدمات، هنيئا لكم أضفتم أعباء التنقل لأسرتها إلى مجموع مصاريف علاجها، هنيئا لكم بعد أن تملصتم من وعدكم بتحمل مصاريف علاج يسرى، هنيئا لكم أدخلتم قضيتها إلى قبة البرلمان بالرباط وهربتموها إلى تازة، هنيئا لكم قد نجحتم في التستر على زملائكم، هنيئا لكم ” نتوما معلمين ” سياسيا، هنيئا لكم تمكنتم من تجييش فريق لتمرير وتوسيع رقعة الاشاعة، إلى كل هؤلاء وآخرون خلف الستار نقول هنيئا لكم بوفاة يسرى.

يسرى التي لم يشفع لها سنها كطفلة بريئة، لم يشفع لها اجتهادها في القسم وتحصيلها الدراسي المتميز، لم يشفع لها تبوث تورط مسؤولين صحيين في قضية إهمال طبي لحالتها، لم يشفع لها وضعها الاجتماعي المزري الداعي للشفقة، يسرى لم يشفع نشر قضيتها إعلاميا على أوسع نطاق وصلت إلى تضامن ” محسنين ” من جنسيات مختلفة ومن خارج الوطن، لم يشفع لها شيئ أمام دهاء سياسيين قدموا سؤالا كتابيا لوزير الصحة لاحتواء القضية ولملمة المشكل الفاضح لسياسة قطاع الصحة بوطننا الحبيب.

   فهل ارتحتم بعد وفاتها مساء أمس الثلاثاء 21 أكتوبر 2014، بعد أن تم إدخالها قسم الانعاش بمستشفى ابن باجة بتازة؟ هل أنتم واعون ما قدمتموه من ” خدمات جليلة ” لتنقذوا ما يمكن إنقاذه من حالة يسرى؟ فيسرى لم تكن في حاجة إلى خدماتكم، حضوركم، كلامكم، ” قماقمكوم “، جرائدكم المجانبة للصواب، فما قدمته يسرى/ القضية للشعب المغربي وللجرسيفيين، أكبر بكثير من نضالاتكم، نقابتكم، أحزابكم، برلمانكم، وزيركم أمينكم العام… على الأقل من سيأتي بعد يسرى من أبناء شعب ” القسم الشرفي ” سوف يُعامل معاملة تكون أحسن ولو بقليل من تعاطي كل هؤلاء مع قضية يسرى، فهنيئا لكم بوفاة يسرى وتعازينا لكل الجرسيفيين، تعازينا لكل الذين زاروا يسرى، تعازينا لكل الذين آزروها، تعازينا لكل الذين حولوا جزء من أموالهم لحساب أم يسرى؟ تعازينا إلى عائلتها وإلى كل الذين تألموا وبكوا وتأثروا.