بعد ترحيبه بالأمين العام للحزب والوفد المرافق له في أرض علال بن عبد الله ، مر السيد المستشار البرلماني علي جغاوي الى التنويه بحضور عدد من التيارات السياسية والنقابية لمشاركة الاستقلاليين عرسهم الحزبي.

علي الجغاوي وصف زيارة حميد شباط إلى مدينة جرسيف بالتاريخية لسببين إثنين، اولهما لأنها الزيارة الأولى له بعد توليه الأمانة العامة لحزب الاستقلال والثانية لاعتباره مدينة جرسيف قلعة مناضلة رغم كونه اقليما فتيا، مضيفا ان تردد شباط على هذه المنطقة في مناسبات سابقة وفي مهام أخرى، فهذه الزيارة  هي الأولى بعد توليه منصب أمين عام للحزب .

وفي معرض كلمته، أشار المستشار البرلماني عن الوحدة والتعادلية إلى ان هذه الزيارة لحميد شباط، ما هي  إلا التفاتة أخوية واهتمام كبير بقلعة استقلالية تضم تسعة جماعات قروية يترأس حزب الاستقلال خمسة جماعات من أصل تسعة، بالإضافة إلى ترأس الحزب للمجلس الاقليمي في شخص الحاج محمد البرنيشي، ثم المشاركة في التسيير بالجماعة الحضرية، إضافة إلى مقعد في الغرفة الثانية .

وبعد تجديد الترحاب بالأمين العام لحزب علال الفاسي، تناول بالكلمة على المأزق الذي تتخبط فيه هذه الحكومة، التي تعود بالبلاد إلى الوراء والتي أغرقها بنكيران في عدة ديون وتراجع المغرب في عهده على مستوى العلاقات الدولية، بالإضافة إلى انه فقر الفقير وسحق الطبقة المتوسطة وعطل المعطل وهمش المرأة المغربية …

على الجغاوي