كمية اللحوم التي نستهلكها، كانت إحدى القضايا التي أثيرت خلال قمة التغيير المناخي في باريس.

واقترح باستهلاك الحشرات بدلا من اللحوم من أجل الحد من الإضرار بالطبيعة الذي تتسبب فيه غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن تربية الماشية.

وعرضت الرئاسة الفرنسية للمؤتمر الدولي للمناخ السبت على ممثلي الدول ال`195 المشاركة مشروع اتفاق نهائي لابقاء ارتفاع حرارة الارض دون درجتين.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بصوت يغص من شدة التاثر ان نص التسوية « عادل ودائم وحيوي ومتوازن وملزم قانونيا ».

ويؤكد النص على هدف « احتواء ارتفاع متوسط حرارة الارض وابقائه دون درجتين والسعي لجعل هذا الارتفاع بمستوى 1,5 درجة, ما سيسمح بخفض المخاطر والمفاعيل المرتبطة بالتغير المناخي بشكل كبير ».

وفي ما يتعلق بمسالة التمويل الشائكة ينص مشروع القرار على ان تشكل المئة مليار دولار التي وعدت دول الشمال بتقديمها سنويا الى دول الجنوب لمساعدتها على تمويل سياساتها المناخية « حدا ادنى لما بعد 2020 ».

واضاف انه « يتعين تحديد هدف جديد بالارقام عام 2025 على ابعد تقدير ».

وقال فابيوس انه « اذا ما اقر فسوف يكون هذا النص منعطفا تاريخيا » مضيفا « اننا على وشك بلوغ نهاية الطريق وبداية طريق اخر حتما ».

ودعا الدول الى « عدم تفويت الفرصة الفريدة السانحة » لها.