كشف مصدر مطلع انه جرى التنازل عن الشكاية التي قدمتها قائدة الملحقة الإدارية الاولى بجرسيف ضد رجل مسن و إبنه، بتهمة الإعتداء عليها مستدلة بشهادة طبية مدتها 23 يوما، خلال الجلسة القضائية التي عقدت اليوم للبث في ملف القضية، بالمحكمة الإبتدائية بجرسيف.

و حسب مصادر اخرى لجرسيف24، اكدت ان القائدة قد وضعت لدى المحكمة الابتدائية التنازل عن المتابعة في القضية، بعد ان جرى الصلح و ظهرت الحقيقة، و جرى سحب الشكاية المرفوعة، فقررت المحكمة الحكم على المسن بشهرين موقوفة التنفيد و غرامة مالية، فيما حكم على الإبن بشهر موقوف التنفيد و غرامة، كما إستحسن عدد كبير من المتتبعين لقضية القائدة و الرجل المسن ، ما قامت به من اجل إطلاق سراحه و عدوته لبيته.

و تعود تفاصيل هذه الشكاية الى انه اثناء قيام القائدة بحملات تحرير الملك العمومي حاولت إحتجار (ميزان) لبائع متحول، فرد عليها بعبارة ( اللهم هذا منكر ) فتابعته قضائيا، فيما لا يزال شخص تالت يتابع في القضية بتهمة الإعتداء اللفظي، و اجلت الجلسة الى الأسبوع المقبل.